الخميس، 24 مايو، 2012

مازلت فى الانتظار


مازلت فى الانتظار




اجلس بجوار هاتفى ....

انظر الى شاشته ..

اتوقع ظهور اسمك فى كل اتصال وارد

كلما سمعت صوت رنين الهاتف....

اقفز متوقعا اسمك ..

لا اجدك

لا ارد

اتساءل .


متى ستعودين!!!

امسكت هاتفى ..

وضعت كل الاسماء فى قائمة الارقام المحظوره ..

وتركت اسمك فقط ..

حتى لا استقبل اى اتصال الا منك

هذا ان تم !!!!

وضعت لكى نغمة رنين مميزه ...

محببه الى قلبى ...

ذات صوت مرتفع ...

وفعلت خاصيه الاهتزاز

حتى اضمن ان لا تفوتنى مكالماتك المنتظره

هذا ان تمت !!!!

مازلت اجلس انتظر ...

ومازال قلبى لا يتوقف عن نبض اسمك داخلى ..

وبث حبك فى عروقى اكثر

ولا استطيع الخلاص

افتح النوت بوك الخاص بى ..

افتح صفحتك فى موقع تواصل اجتماعى...تتضارب داخلى المشاعر 

لم اكن اهواه .....

وادمنته بعد ان عرفتك ..........

ف هناك اجدك دائما

اتصفح كلماتك...

ضحكاتك ...

.لديكى العديد من الصور هناك


بعض الصور تستوقفنى......كم انت جميله !!

يمر الوقت بى 



مازلت اتصفح صورك .....


امممم ..حان موعد تناولى للدواء الخاص بى


ابتعدت عن صورتك لاحضر الدواء الخاص بى

قرص من هذا ..وقرص من اخر ..وكبسوله من ذاك

احضرت كوب من الماء

جلست امام صورتك مره اخرى ...

اتاملك ...

احاول استعادتك داخلى...احاول مزجك بى

اتناول الماء وعينى مستقره على ابتسامتك ..

اتعجب ما سر اعجابى بتلك الابتسامه

ولا ادرى كيف يكون هناك انسان يضحك بوجهه كله ..

لا ادرى ما سر تأثير الغمازات التى تظهر بوضوح عندما تضحكين

ولكنها فعلا تأثرنى

ولا ادرى ما سر ذلك اللمعان المصاحب لابتسامتك فى عينكى ....

ولكنه اليكى يجذبنى





ومازلت  هنا انتظر




ارفع كوب الماء لاشربه...انتهى منه واضعه جانبا

اقلب مره اخرى فى صورك...

وانظر الى الهاتف ..

اتاكد من كونه يعمل..

اعيد تشغيله ..

واتأكد من جوده الاشاره

يمر الوقت بى ..ومازلت الانتظار

الاحظ ان يدى تقبض على شىء ما

افتح يدى ...

فتسقط من يدى كبسوله من هذا وقرص من ذاك وقرص اخر


انظر الى الارض ..فاجدها مليئه بالاقراص والكبسولات

اتعجب من اين اتى كل هذا!!!!

اتراجع الى الخلف فى مقعدى

فأرى صوره اخرى لك ....

استغرق  فى تاملك ....

وانسى كل ما يحدث

وينتهى يومى ....


ولا اجد حلا الا ان اراكى فى حلمى


وياتى صباحا جديد ...اعاود فيه الانتظار

واجلس الى جوار هاتفى ...متسائلا

هل ممكن ان تتم هذه المحادثه

اتأكد من الهاتف ....ومن قوة الاشاره

واقلب ايضا فى صورك ..


اتأمل

استغرق فيها

احتضك داخلى ..احاول استرجعاك فى نفسى

اتذكر موعد الدواء

احضر قرص من هذا وقرص من اخر ..وكبسوله من ذاك

وكوب ماء

واعود لاتصفح صورك ..كلماتك ...بسماتك

انتهى من كوب الماء ..اضعه جانبا

استغرق مره اخرى فى ذكرياتى وصورك ..اتأمل ملامحك ...اتذكر كل اللحظات التى مرت بنا

الاحظ ان يدى تقبض على شىء ما

افتح يدى ..

فيسقط منها كبسوله من هذا وقرص من ذاك وقرص اخر

انظر الى مكان سقوطهم على الارض

اتعجب ..ما كل هذه الاقراص والكبسولات ....!!!!

استرخى فى مقعدى غير مهتم

واقلب فى صورك

اتامل ..واعاود النظر الى هاتفى ....اتاكد من جوده الاشاره

يغلبنى النوم

اراكى فى احلام ورديه

استيقظ

واعاود الانتظار !!!







9 التعليقات:

sports يقول...

روعه ولكن للاسف لم يعد موجودا فى زماننا هذا الانتظار

saso ana يقول...

لن يأتى الإنتظار إلا إنتظار أخر .. لا تجعل له مكان إلا لمن يستحق و ايضاص يقدرك كما تفعل ..و إلا ضاعت حياتك فناء و أنت تنتظر ^_^

heba atteya youssef يقول...

معبره جداً .. جاذبه للإنتباه لدرجه .. تخيل قسمات الوجه .. النظرات .. الزفرات

قليل منا من يبرع ف أدب القصه القصيره

وهذه القصه تصل درجة براعتها.. بأنها جعلتني أري الأحداث واتخيلها

تحياتي أيها الكاتب المبدع

دمت بود

باسنت يقول...

حلوة اووى :)
عجبانى الفكرة عاجبنى التكرار على فكرة رغم ان فيه حد قالك انه مش حلو بس انت مديه ايقاع حلو محسسنى بكل حركة فيها بكل حاجة فيها ..
الفكرة حلوة بس الانتظار طبيعة الانثى واللى بيقطع الانتظار ده الراجل دايماً مفيش هنا مساواة :))

Nelly Adel يقول...

جميلة جداً :) !

khaled nagy يقول...

:)

وصف الاحساس يقول...

انها الرساله التي لم تاتي بعد
تقف تنتظر تمشي لحظات ثم تعاود الانتظار وبالاخير لن تاتي مهما انتظرت ومهما تاملت

Ramanaro0o يقول...

اجمل وصف قرأته عن حالة الانتظار لمن نحب او لمن نعشق ولكن ذلك المنتظر لن ياتي ف الاغلب لعدم علمه ان هناك من يشتاف له بهذا القدر
دمت بود

khaled nagy يقول...

تسلموا :)

إرسال تعليق