الأحد، 11 سبتمبر 2011

الديموكتاريه الامريكيه

ديكتاتورية

ديمقراطية

الديموكتاريه الامريكيه

تتغنى دوما  الدوله الامريكيه بالديمقراطيه وسبل تحقيقها

تتحدث دوما عن انه لابد من توفير الديمقراطيه ف البلاد الاخرى

تجدهم دائما ينادون بالحريات

ولكن اين ذلك من التصرفات ع ارض الواقع؟!!

تجدهم يملئون الدنيا  كلام عن ان للشعوب حق تقرير المصير

وفجأه 
!!!

تجدها تقرر مصيرهم ..وتقوم باحتلال اراضيهم
بدعوى انقاذ شعوب العالم من الظلم والطغيان 


اتسال هنا ..انقاذ شعوب العالم ام انقاذ شعوبكم انتم وامدادها بالبترول؟

ثم لماذا يتوجب عليكم انقاذ الشعوب صاحبه الاراضى المليئه بالبترول؟


تجدهم ينادون دوما بالديمقراطيه ومميزاتها وواجباتها

اين الديمقراطيه ف استخدام حق الفيتو دوما ف رفض الاعتراف بالدوله الفلسطينيه!!


اين الديمقراطيه ف وجود مثل هذا الشىء المسمى بالفيتو!!

اى ديمقراطيه تسمح لدوله بفرض رأيها ع باقى العالم

فقط

بحق الفيتو

اين الديمقراطيه
ف مسانده كيان مغتصب!!

ودعمه ع طول الخط

بل والاعتراف بوجوده

والتأكيد ع حقوقه ف الدفاع والعيش

ع الرغم من انه كيان متطفل

كيف اعطى الحق  ل "الطفيل" ان  يعيش ويمارس حياته 

ولا اعطى الحق نفسه لل"العائل"الذى يعيش عليه هذا الطفيل


كيف لا نسمع صوتك   عند مقتل جنودنا  ع الحدود

عند ازهاق الارواح ف فلسطين  وف العديد من البلدان

ونجدك تنتفض  عند اعتداء ع سفاره  يهوديه


وتطالب وتحذر !!!

اجدنى هنا اقتبس عباره الرفيق  معمر القزازى

من انتم؟؟؟

من نصبكم  ع العالم !!

من اعطاكم الحق ف التدخل ف شئون الدول باسم الديمقراطيه؟

اعتقد اننا نعيش كدبه تسمى ديمقراطيه

الدكتاتورية هي شكل من أشكال الحكم تكون فيه السلطة مطلقة في يد فرد واحد

أليست الان السلطه ف يد امريكا فقط؟؟

اين هى اذن الديمقراطيه وحقوق تقرير المصير؟

الديمقراطية تعني في الأصل حكم الشعب لنفسه

اين حكم الشعب لنفسه؟؟


تصرفات امريكا تدفعنى الى التفكير والتشكيك ف مفهوم الديمقراطيه نفسه

فمن المحتمل ان يكون المعنى غير مفهوم لدينا

اعتقد ان الديمقراطيه هى الديكتاتوريه من الاغلبيه ع الاقليه

رأى الاغلبيه ينفذ

حتى ولو خطأ

هى ديكتاتوريه مستتره

خلف المعانى البراقه

والاهداف الساااااااااااااااميه(وهنا اقصد الاهداف النبيله) ولك الحق ف ان تقرأها كما تريد فهى تحمل المعنى الاهم

الذى يطلق ع من يختلف معه ف المعنى معادى لل (الساميه)..ولن اتعجب ان ظهر علينا بعد يومين 

صفحه ع الفيس بوك او هاتش تاج ع تويتر

باسم كلنا مع الساميه

او ماما امريكا

او الحريه لاسرائيل


كل شىء محتمل 

ف ظل


الديمو كتاريه الامريكيه

وعجبى


هى وجهه نظر...تحتمل الخطأ والصواب...فان كانت خطأ..فاعمل ع نسيانها....وان كانت صواب..فالحمد لله ..وحاول ان تعمل بها..اشكركم ع المتابعه..ولقاء يتجدد ان قدر لنا الله ذلك

3 التعليقات:

وائل متولي يقول...

حقيقة لا جدال عليها وموضوع اكثر من رائع دمت بكل صحة وعافية كاتبنا المتألق

خالد ناجى يقول...

نورتنى بتشريفك هنا :)

محمد البرقي يقول...

دائما راي يا خالد على الديموقراطية الامريكية وعجلة تسريعها هو راي واحد مع اعجابي بمقالك:

كيف تتعلم الديموقراطية من اشخاص ابادوا 5 مليون من سكان الارض الاصليين لينئؤوا بلادهم و بلد حتى الان ترتكب فيها اعلى معدلات جرائم الكراهية العرقية

إرسال تعليق