الأحد، 28 أغسطس، 2011

شير للهموم

الحياه

مأساه كبيره

بكل ما فيها من احداث

نعم هناك امل

هناك فرح

ابتهاج

ولكن

ليس بقدر ما هناك

 ألم

بل

الاااااام

احزااااان

ناتجه  عن اشياء كثيره تحدث

اغلبها اخطاء نرتكبها بانفسنا

ربما يقول احدهم ان  الفرحه تذهب الغم والحزن

ولكن ايضا العكس صحيح

فالحزن يذهب الفرحه


.....................


من الممكن ان يمر يوم بدون  فرح او ابتسامه ع الاقل

ولكن لا اعتقد انه يمر يوم بدون الم ..او حزن

فان لم يكن خاص بك

فسوف يكون خاص بالعالم الذى نعيشه

ربما ترى فقير  محتاج ..او مريض محتاج ..او معاق لا يستطيع الكسب الا بالتسول

ربما تسمع بخبر متقل الملايين ف مجاعات  وحروب

فيضانات ..وزلازل

الحزن اكثر ..والالم يفوق  ما نتصور

.....................

يؤلمنى جدا ..ان لا يفهمنى احد ما

يؤلمنى اكثر ان كان قريبا منى ..ومن المفترض ان يفهمنى

يقتلنى ذلك الشعور بالذنب الذى يتركه ف نفسى ..عندما  اغضبه بغير قصد

فأنا اعلم انى لدى بعض العصبيه ..والتى ساعات ما تطغى ع تفكيرى وتجعلنى لا اطاق

يؤلمنى ان ارى البشر يبدون بعضهم ...يتسلطون ع اخرون..يستغلون اخرون...لا
يفكرون الا بأنفسهم 

يستفزنى كثيرا ان ارى قمه البذخ ف حفلات ومسلسلات و..و ..و ..وان ارى قمة الفقر والذل والمهانه  ف مريض او متسول او ..او ...اين هؤلاء من هؤلاء؟؟
....................................

لا انام

اذا ما احسست

اننى كنت سبب ف حزن احدهم

ان هناك من فهم كلام خطأ

 ان هناك من ينتقدنى بلا علم له بى

 ان هناك من لا يفهمنى

......................................

اغضب سريعا

اصفو سريعا

احمل نفسى هموما فوق طاقاتى

اتوقع كل الاحتمالات ..واخاف من الاحتمالات السيئه

يقولون انى حساس زياده..ولكنى ارد بان ده العاده

...............................................

شير للهموم

لا اعتقد ان هناك شخص لا يرغب بعمل شير للفرح ..اذا ما اصابه فرح

ولكن عندى نظريه جديده

اذا احسست ان الهموم تثاقلت عليك

شير للهموم

طبعا الملجأ والمشتكى لله

وده الحل الامثل 
ولكن لا بأس ان  تجد ف البشر من يشاركك همومك ويدفع بها عنك

ربما يدعو لك دعوه

يتقبلها منه الله

ربما يمد لك  يد العون

قد تكون ف امس الحاجه اليها

ربما

شير للهموم

فقط

اذا وجدت الشخص الامين

وانا اعتقد ان اكثر شخص امين

نفسك

ابحث عن ورقه وقلم

اكتب رساله الى نفسك

بها كل همومك


فربما

تصحو من النوم يوما

لتجد الرد

داخلك

من يدرى

ربما
.....................

لعله خير
الافضل لنا ان نثق ان الله 
ان ما يصيبنا له حكمه فيه

وان نرضى بما قسم الله لنا

وان نسعى 

وننتظر من الفرج




0 التعليقات:

إرسال تعليق